منتديات نجم العرب stararabe7

أسرار الربح من الإنترنت | اربح من الانترنت | جوجل أدسنس | كتاب وكورسات فيديو تعليمية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أيام مرة قبل اكتشاف الحقيقة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حريز مريم
عضو فعال بالمنتدى الاسلامى العام
avatar

عدد المساهمات : 131
تاريخ التسجيل : 25/03/2010
الموقع : meriamhariz.wordpress.com

مُساهمةموضوع: أيام مرة قبل اكتشاف الحقيقة   الجمعة مارس 26, 2010 4:34 am

أيام مرة قبل إكتشاف الحقيقة

ـ 1 ـ
جالسة أمام التلفاز ، مشغولة عن كل ما حولها ، تشاهد المسلسل ، تناديها أمها وتنادي ، وهي لا تراعي لها بالا .
ـ الأم : ليلى ... ليلى .... تعالي يا لعينة .. ألا تسمعين .. "تُقبل عليها" .. آ .. أنت هنا .. تتقدم نحو التلفاز وتُطفئه .
ـ ليلى "غاضبة" : ولم تطفئينه .
ـ الأنا المخادعة : لا ردي عليها أكثر ... بشراسة ، لكي تقف عند حدها ، عليك أن تكملي الحلقة ـ الأنا اللوامة : لا ..
لا تفعلي يا ليلى ، احترمي أمك وقومي ولا كلمة ،احذري .. قومي ولبي طلبها.. هيا ..
ـ ليلى "في نفسها" : إيه .. قد أفسدت علي متعتي بمتابعة الحلقة .. وأقوم ولا أقول شيئا يطفئ ما بداخلي ..
ـ الأنا اللوامة : نعم عليك احترامها .. بل واسأليها ما الذي تحتاج إليه .. فلربما أرادت أن تساعديها بدل أن تجلسي وتشاهدي التلفاز ..
ـ الأنا المخادعة : ولكنك قد ساعدتها .. غسلت الأواني ونظفت أرضية المطبخ .. فماذا بعد ..
ـ ليلى : حسن يا أمي سأنهض ..
ـ الأم : لا يكفي النهوض .. اذهبي و بد لي ثياب أخيك فقد اتسخت حينما كان يأكل.
ـ ليلى : إني تعبت يا أمي .. وقد عملت كثيرا وأنت لم تفعلي إلا القليل
ـ الأم : "الله يبارك".. كبرت وصرت تحاسبينني يا رخيصة الطبع يا دنيئة ..
ـ الأنا المخادعة : أتسبك وتشتمك وأنت ساكتة ردي .. ردي عليها .. قولي شيئا .. هيا ..
ـ الأنا اللوامة : احذري .. يلعنك الله إذا قلت ولو "أف" ... أنطري إلى قوله تعالى: "ولا تقل لهما
أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما "
ـ ليلى : أماه .. أرجوكي .. قد مللت .. عمل .. وعمل دون انتهاء .. أليس في قاموس حياتك كلمة راحة ..
ـ الأم : وماذا نفعل .. أنقتل الصغار ونجلس مرتاحين ..
ـ ليلى " تتمتم" : ولكني لم ألدهم حتى أُكلف بهم ..
ـ الأم : ماذا تقولين ؟.. لم أسمعك ..
ـ ليلى : لا لم أقل شيئا .. أحدث نفسي فقط ..
ـ الأم : إذا أصبحت مجنونة تحدثين نفسك ..
ـ ليلى : وهل المجانين فقط هم الذين يحدثون أنفسهم ..
ـ الأم : هيا اذهبي إلى عملك قبل أن أفقد أعصابي وأصفعك .. هيا ولا تزيدي من توتري ..
تذهب نحو أخيها .. تمسكه من يديه .. وتذهب نحو الغرفة .. بعد دقائق يُسمع صراخ الصبي وهو يبكي بحرقة ..
ـ الأم : ماهذا .. لم تضربينه ياكلبة .. " مقبلة نحوها" .. تصفعها .. يتقدم الصبي نحو أمه يشكو ألما في فخده ..
تنظر وإذا بكدمة زرقاء مرسومة على فخده موضع العض .
ـ الأم : تعضينه بهذه الوحشية .. أأصبحت كلبا حقا .. مالك أجننت ؟ ..
ـ ليلى "في نفسها" : حقا أنا مجنونة ، عضضته دون أن أشعر وما استفقت إلا على صراخه ، كان ذلك من شدة غيظي ..

ـ 2 ـ
بعد يومين :
ـ ليلى : أمي أين الصينية ؟ ..
ـ الأم معرضة عنها ولا تُجيبها ..
ـ الأنا المخادعة : ومالك أنت تستجدينها وتحاولين الكلام معها .. كما ترفعت عنك ترفعي عنها ، ألم تلاحظي أنها ما
عادت تأمرك بالعمل الكثير .. بل وأصبحت مرتاحة .. دعك منها واتركيها وشأنها ..
ـ الأنا اللوامة : ليلى .. هي أمك .. وتبقى دوما أمك .. لا تترفعي عليها .. ولا تهجريها .. ابدئي أنت بالكلام وخذي
النصيحة من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يهجر المرء أخاه فوق ثلاث " صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .
ـ ليلى : أمي .. أرجوكي .. اسمعيني..
تستدير الأم نحو ابنتها ، وتقترب ليلى منها .. تقبل رأسها .. ثم يحتضنان بعضهما البعض .. آه ما أحلى العناق الذي يكون بين
الأم وابنتها .. إنه يعبر على مدى الحب والحنان الذي يكنه قلب الأم.. إنه غذاء الروح .. وبلسم الفؤاد .. وعصارة القلب ..
يجتمع فيه جسدان .. وكأنهما جسد واحد ..

ـ 3 ـ

ليلى نائمة في الغرفة .. فجأة يرن الهاتف بقربها .. تنظر .. وإذا برقم لا تعرفه ولا تدري من المتصل ..
ـ الأنا المخادعة : احملي وانظري من يطلبك .. ربما هناك من يحتاج إليك .. أو ربما أحد أقاربك غير رقمه .. من يدري ..
ـ الأنا اللوامة : لا تفعلي .. فلربما هو مجرد ذئب يحاول المراوغة ويستفزك للكلام معه ..
ـ ليلى : أحمل .. أو لا أحمل .. بل سأحمل .. ألو من المتكلم ؟ ..
ـ ... : مرام .. مساء الخير ..
ـ ليلى : من مرام التي تتحدث عنها ، لا سيدي أخطأت الرقم ..
ـ ... : أنا مخطئ حسن لا بأس .. فمن أنت ؟
ـ الأنا المخادعة : أخبريه من أنت .. تحدثي معه قليلا .. ليس في هذا حرج .. ثم أنتما لوحدكما ..
ـ ليلى : لا لن أفعل ..
ـ ... : ماذا قلت ؟
ـ ليلى : قلت يا أخي اتق الله ولا تمسس أعراض الناس .. ماذا لو فعل أحد بأختك ما فعلت .. هاه.. ماذا تفعل ؟ ..
تضع السماعة ، بعد برهة يُعيد الإتصال ..
ـ الأنا اللوامة : دعيه واشغلي نفسك بشيء آخر .. أو أغلقي الهاتف كليا .. لا يغرنك إصراره فإنه لا يقصد خيرا ..
وإياك والخطوة الأولى فإنها تقودك دوما إلى الهلاك .. فأول السيل قطرة .. واعلمي أن العلاقة التي تنشأ بين الرجل
والمرأة الأجنبية عنه ويُسميها عامة الناس بالحب .. إنما هي علاقة مليئة بالمحاذير والتجاوزات الأخلاقية والشرعية ..
والعاقل من ترفع عنها وتركها لما فيها من أخطاء .. ففيها الخلوة بالرجل الأجنبي والنظر والكلام المعسول .. ثم تتطور
ـ ليلى : أرحتني من هم كاد أن يطيح بكاهلي .. فالله أحمده وأشكره .. أن جعل لي نفسا تأمرني بالمعروف وتنهاني عن المنكر ..
ـ الأنا اللوامة : عودي الآن للنوم .. فلا خوف عليك إن كنت متماسكة من داخلك .. موقنة بأنهم مجرد ذئاب بشرية تضر ولا تنفع ..

ـ 4 ـ

يُقبل الضيوف دون سابق معرفة .. فلا شيء مُعد لهم .. وتجلس الأم مع ضيوفها تُحادثهم ويُحادثونها ..
قرب موعد العشاء :
ـ الأم : ليلى .. ليلى .. أين أنت ..
ـ ليلى : في الغرفة يا أمي ..
تُقبل عليها :
ـ الأم : هيا قومي بواجب الضيافة وحضري العشاء .. قومي يا بنية ودعيني أجلس معهم ..
ـ الأنا المخادعة : وما الذي ستفعله هي .. أليست هي الأم .. والضيوف هل أتوا ليها أم لك .. هي من يجب
عليها أن تحضر وتفعل كل شيء لا أنت .. قولي لها بأنك مريضة ولا تقدرين على القيام..
ـ الأنا اللوامة : تعرفين أنها لو استطاعت أن تترك ضيوفها وتتجه لإعداد العشاء لفعلت .. وإن تقاعسك لإهمال
وليس من الكرم في شيء .. فقومي جزاك الله خيرا .. ولبي طلب أمك ..
ـ ليلى : سأقوم يا أمي فا ذهبي لضيوفك وستجدين كل شيئ كما طلبت ..

ـ 5 ـ

في الليل و بعدما ذهب الضيوف .. تجلس قبالة أمها .. تنظر إليها .. وتُحاول قول شيئ ما .. فانتبهت لها أمها ..
ـ الأم : مالك يا ليلى ؟ ..
ـ ليلى : آ .. أُ .. أريد .. آ ..
ـ الأم : ما الذي تريدينه ؟
ـ ليلى : أريد يا أمي .. أريد أن أحضر صديقتي للبيت غدا ..
ـ الأم : وما لنا نحن وهي ؟ .. إن كانت صديقتك ففي الخارج وليس في البيت ..
ـ ليلى : ولماذا لا أحضرها للبيت .. تعرفي عليها ..
ـ الأم : وهل ينقصني التعرف إلى أُناس آخرين ..
ـ ليلى : قالت لي بأنها متشوقة لرؤيتك ..
ـ الأم : قلت لك لا أريدها
ـ ليلى "في نفسها" : أود أن أعلم لماذا ترفض قدومها للبيت ؟
ـ الأنا المخادعة : لا بأس عليك .. حينما تخرج أمك كعادتها للسوق .. اذهبي إليها .. وأحضريها إلى هنا .. ما رأيك ؟
ـ ليلى : لا .. لا .. غير لائق أبدا .. أخون أمي .. مستحيل .. وإنما أريد أن أعرف لم ترفضها ؟
ـ الأنا اللوامة : بكل سهولة ، حينما تهدأ أمك اسأليها عن السبب ..
ـ ليلى : هذه الأم جعلت حياتي كلها مرة .. تتدخل في الكبير والصغير .. حتى مللت العيش معها .. ألم تركب رأسها
حينما كانت صغيرة .. فلتدعني وشأني .. أريد أن أفعل ما أشاء يا ناس ..
ـ الأنا اللوامة : ما هذا الكلام ؟ .. أيقوله عاقل يا ليلى .. أمك تعمل لصالحك .. تريد أن تجعل منك فتاة عفيفة .. نقية ..
تريد أن تبعدك عن دائرة الشرور والآثام .. هؤلاء يا ليلى .. أقصد أصحاب هذا الزمن الرذيل .. ما عادوا أصحابا يحملون
صلاحية الصداقة .. هم فقط يتلهفون لكشف أسرارك وأسرار البيت ليبعثروها في مهب الرياح .. هم أول القطرة التي
تغرقك في نهر المفاسد.. يظهرون في أثواب ملائكية دون أن يظهروا حقيقتهم الشيطانية .. فلا يغرنك منهم شيء ..
واتبعي نصيحة أمك فهي طريقك للخير ..
ـ 6 ـ
لا تعرف البنت قدر أمها أبدا إلا حينما تكبر فتعي وتقدر تضحياتها تجاهها .. كانت الأيام مريرة بالنسبة لليلى .. فلم تعطى
حريتها .. وما تركت لوحدها .. وفي الأخير كبرت ليلى .. وتزوجت أحسن الرجال وأتقاهم .. بفضل دعاء أمها وسهرها على
تربيتها .. " التربية الحسنة" .. وعاشت بعد ذلك في رغد وسعادة .. إذ عرفت كيف تسير أمورها .. عرفت الواجب والمفروض
والمنهي عنه .. عرفت الحدود والتعاملات .. عرفت الوفاء والصدق الكرم .. وصارت القدوة الحسنة لأترابها ..
نفسها تريد وتريد ولسانها يقول ويشتكي ويبوح بما ضاق به مكنون صدرها للغير تطلب منهم أن يأخذوا بيدها ويرشدونها ويضعوا
أقدامها في أول الطريق .. في أعماقها تعرف الطريق .. الحلال بين والحرام بين .. وسلعة الله غالية لا تطلب وتجنى بالتمني
والتحسر بل تأتي بجهاد وقهر النفس الأمارة بالسوء .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير العام
Admin
avatar

عدد المساهمات : 300
تاريخ التسجيل : 21/03/2010
الموقع : http://www.stararabe7.yoo7.com

مُساهمةموضوع: +++++   الجمعة مارس 26, 2010 5:10 am

طيب قصص جميلة ومعبرة
أتمنى أن تكون لها فيها عبرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حريز مريم
عضو فعال بالمنتدى الاسلامى العام
avatar

عدد المساهمات : 131
تاريخ التسجيل : 25/03/2010
الموقع : meriamhariz.wordpress.com

مُساهمةموضوع: السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته   السبت مارس 27, 2010 3:11 am

اخوتي في الله


اتمنى ان تكون قصصي لها من الفائدة الكثير ، وذلك في نفع المجتمع
واتوجه للجميع بطلبي
اخوتي : ارشدوني الى عيوب قصصي
ما ينقصها ، وكيف اطورها ، واي المواضيع التي ستكون اصلح وانفع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أيام مرة قبل اكتشاف الحقيقة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نجم العرب stararabe7 :: منتديات الأدب والشعر :: منتدى الروايات الأدبية والشعرية-
انتقل الى: